همسة حب

همسة فى حب قداسة البابا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صلاتى فى ألبوم حياتى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
loula
عضومبتدئ
عضومبتدئ


عدد الرسائل : 38
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

مُساهمةموضوع: صلاتى فى ألبوم حياتى   الأربعاء يناير 21, 2009 1:56 am

صلاتى فى ألبوم حياتى 1



زينة وزمامير وصوت دوشة جامدة.....

كان
هناك فتاة تدعى فرح وهى اليوم طايرة من الفرح والضخكة على وجهها طول الوقت
لأن اليوم ليس يوماً عادياً: إنه عيد ميلادها الحادى عشر.


مر الوقت سريعاً ورجع أصدقاؤها إلة منازلهم وعاد البيت هادئاً من جديد.

لملمت
فرح كل الهدايا ودخلت أكثر غرفة تحبها وهى غرفة جدتها لأن كلها صناديق
قديمة وبها مجوهرات. لكن أحلى ما فيهم فى عيون فرح كان عقداً قديماً لكن
جميل للغاية وغالياً لدى جدتها جداً فكان هدية عيد ميلاد جدتها الواحد
والعشرين.


كان
ممنوعاً على فرح أن تمسك العقد إلا عندما تكون جدتها معها خوفاً من ضياعه،
لكن إحساس فرح بالسعادة أنساها شرط جدتها وأخذت العقد من الصندوق ولبسته.


عيون فرح كانت كلها نظرات إعجاب بالعقد.

فرح: "يجب أن أعيد العقد إلى مكانه....لا..لا..خمس دقائق أخرى لن يحدث شئ"

كانت
تشعر أن العقد أحلى هدية فى الدنيا فكانت تتمنى أن يصبح عمرها 21 سنة حتى
تلبسه وحتى لا يقول لها أحد مرة أخرى: "لا....أنت لسة صغيرة" أو: "سأشترى
لك مثله لما تكبرى"


فات الوقت وفرح سرحانة ومن شدة تعبها نامت قبل أن تعيد العقد.

وفى اليوم التالى سمعت ماما صوت صرخة قوية من الحمام فدخلت مسرعة ووخدت فرح واقفة امام المرآة وتصرخ.

ماما: "مالك يا حبيبتى؟"

فرح: "ماذا حدث لى؟"

ماما: "شكلك تعبانة من عيد ميلادك أمبارح!"

فرح: "عيد ميلادى؟ فعلاً أنا عيد ميلادى كان امبارح لكن عيد ميلادى ال11. ماذا حدث بعد ذلك؟؟؟:

ماما ضحكت وقالت: "11!؟ نكتة حلوة يا فرح...أنت عندك 21 سنة يا حبيبتى... فعلاً شكلك كنت تعبانة جداً!!!!"

سكتت
فرح فكانت مصدومة ولا تصدق ما حدث لها. لكن فى الوقت نفسه سعيدة لأن ربنا
حقق لها أمنيتها وهى أن تغمض عينيها وتفتحهما تجد عمرها 21 سنة.


{فرح كانت ترتدى العقد.... فأكيد العقد هو السبب}

بعد وقت من الأستمتاع بالسن الجديد.

كانت فرح تشعر شعوراً غريباً ومتناقضاً. فكانت تبكى لأنها تفتقد أصدقائها. والمدرسة أيضاً وحشتاها.

فقد اكتشفت أن المذاكرة أسهل وألذ من العمل.

فرح:
"أين الأيام التى فيها كنت أنزل فى الصباح ولا أفكر فى شئ وماما هى التى
تفعل كل شئ وأنا ةلا على بالى: لكن الآن يجب أن أعمل أشياء كثيرة جدا
وبنفسى.


كان
من الممكن أن أعمل هذه الأشياء نعم لكن لو كنت كبيرة بالفعل لكننى لا أزال
صغيرة ولم ألحق أن أعيش سنى لأنى كل سن فيه الأشياء الحلوة والأشياء
الوحشة.


"أووووف
أنا عايزة أرجع صغيرة من تانى باضحك وبالعب ألعابى المفضلة وأهزر مع
أصدقاء سنى.كانت حياتى أبسط بكثير من دلوقتى أنا عايزة أرجع صغيرة تانى".


وفجأة استيقظت فرح من النوم وجرت على المرآة بسرعة وقالت: " الحمد لله أنا رجعت تانى ده مكانش حلم ده كان كابووووس....."

ركن الصلاة



يا رب أريد أن أشكرك على سنى....

علمنى أن استمتع به للنهاية وأعيشه.

ساعدنى يا رب أن أرى كل الأشياء الحلوة الموجودة فيه وأقبل كل الأشياء التى لا أحبها فيه.

علمنى يا رب أن أكون مقتنعاً بسنى لأنى واثق أن كل ما تفعله لى يا رب هو خير لى......
santa santa santa santa
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلاتى فى ألبوم حياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسة حب :: منتدى الموضوعات الروحية :: منتدى التأملات-
انتقل الى: